الأطفال

السرقة عند الاطفال

الطفل

السرقة عند الاطفال لقد كرمنا الله سبحانه وتعالى بالدين الإسلامي الذي عني بتربية الطفل منذ البدء في صفر، من اجل إعداده وتربيته وتعليمه وتوجيهة وارشاد« وانارة الطريق له ونصحا وتهذيبه حتى يصبح رجلا مستقيما ولبنة صالحة وقدوة حسنة في المجتمع. يقود أمته نحو التقدم والرقي والازدهار إلا إننا نجد بعض الأطفال و لأسباب مختلفة يقومون بسرقة العديد من الأشياء منذ الصغر مما قد يعودهم على السرقة إذا أهمل الطفل وترك دون رقابة أو متابعة و إرشاد وتعديل لسلوك. فقد تكون السرقة له عادة في الكبر فالبيئة الاجتماعية التي يعيش فيها تكون وليدا لثقافته وتعليما وتربيتة فيكون أولا في الأسرة فهي التي تشبع الطفل بكل القيم والتعاليم والمبادئ والأخلاق الكريمة.

‏ الأسباب التي قد تكون سببا في جعل تعزيز السرقة عند الاطفال:

الأطفال

‏• ابتعاد بعض الوالدين في التربية عن مبادئ وتعاليم الإسلام الحنيف والقيم والأخلاق الفاضلة والصفات الحميدة مما يؤثر على الأطفال في التربية والتوجيه والإرشاد.

‏• انشغال الوالدين عن الأطفال بالتجارة أو العمل أو السهر واللهو مما يؤدي إلى إهمال تربية الأطفال.

‏• عدم تعويد الطفل منذ صفره بتعليمه ونصحا وارشاده نحو الصح والغلط.

السرقة عند الاطفال تكون ايضا بسبب القسوة الزائدة والضرب أو عكس ذلك الدلال المفرط. بحيث يدفع بالطفل الى أخذ كل شيء يراه .

سرقة الأطفال

  • قد يسرق الأطفال لإشباع رغبات لديهم أو بسبب حرمانهم من حاجات لم تشبع من قبل الأسرة.
  • وقد يسرق الأطفال بسبب الغيرة من بعض الأطفال أن لديهم كل شيء وهم ينقصهم أشياء كثيرة.

‏• من اسباب السرقة عند الاطفال قد يكون لدى بعض الأطفال حب التملك والسيطرة والاعتداء على كل شيء.

  • قد يقلد بعض الأطفال بعضهم بعضا أو يتأثرون بالأفلام والمسلسلات في التلفزيون التي يشاهدونها فتجدهم يسرقون.
  • من اسباب السرقة عند الاطفال الإحباط أو (الفشل) المتكرر لدى الطفل قد يؤدي به نحو السلوك غير المرغوب فيه فقد يسرق.

‏• من اسباب السرقة عند الاطفال الحرمان العاطفي والاجتماعي والنفسي وعدم شعور الطفل بالحنان والإحساس به والتقرب له.

علاج السرقة عند الاطفال كالأتي

‏• من  السرقة عند الاطفال تعديل سلوك الأطفال. بتدعيم الطفل وتشجيعه بإهد ائه الحلوى واللعب وغيرها من وسائل تعليم السلوك المرغوب فيه.
‏• تجنب الحرمان الاجتماعي والنفسي للطفل والتقرب له ومصادقته والإحساس والشعور به والمعاملة الحسنة.
‏• تثقيف الآباء والأمهات في كيفية التعامل مع الأطفال منذ الصغر في تربيته والاهتمام والعناية والمتابعة.
• مصاحبة الأطفال منذ الصغر وتعليمهم على كل شيء الصح والخطأ و إرشادهم وعدم ضربهم. فلا بد من التعليم والتفهيم للأطفال حيث إنهم sسريعو الاستجابة والأخذ والتعليم فقط هم يحتاجون الى الرعاية والتربية.
‏• تربية الأطفال منذ الصغر على السلوك الحسن السوي وتعزيزه وخلق جو من الحب والصدق وغرس آلقيم والأخلاق النبيلة.
‏• من حلول  السرقة عند الاطفالمحاولة تنمية المواهب والقدرات التى قد تكون لدى الأطفال واشفالهم بالأهور النافعة آلتي تعودهم على الاعتماد على النفس بالأمانة والصدق والحق والفصل بين الخطا والصح.
‏• سرد القصص والحكايات التي تدل على القدوة الحسنة والعمل الحسن والصفات الحميدة ومكارم الأخلاق وعدم الكذب والخداع والسرقة.
• حسن اختيار الأصدقاء الذي يجلس معهم الطفل.
‏• إيجاد وسائل مسلية وترفيا واشباع الحاجات أو الرغبات لدى الأطفال.

ولتكون السرقة عند الاطفال تحت السيطرة وبعيدة عن المجتمع   يجب علينا نحن جميعا من أسرة ومدرسة ومجتمع العناية والاهتمام والمتابعة والرعاية للأطفال و إرشادهم وتوجيههم  لمنع  تكون مفهوم من اسباب السرقة عند الاطفال من خلال معرفتنا للأسباب التي تجعل الأطفال ينحرفون والمحاولة في علاج ذلك حسب ما ذكرته سابقأ حتى يصل أطقالنا الى الفصال والصفات الفاضلة منذ الصغر ويتعمق في ففوسهم الخير والأمانة والصدق وحسن الخلق فإن مل ء الطفل بمكارم الأخلاق والصلاح سوف يكون . بإذن الله . قائما بها عند الكبر بعيدا عن الضلال والفساد والسلوك الانحرافي السيئ وكل ما يخدش الحياة الاجتماعية ليعيش كلقلك وأنت والجميع حياة سعيدة مفعمة بالخير والمحبة والإخاء والطمأنينة والاستقرار الاجتماعي والنفسي مما يساعد على بناء المجتمع وتقدمه وتطوره. وفي النهاية متمنيا من الله سبحانه وتعالى أن يجنب أطفالنا الشر وان يكون الخير طريقنا جميعأ.